كيف تحضى بمغفرة الله .؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تحضى بمغفرة الله .؟

مُساهمة من طرف بلال ابو عمر في الإثنين مايو 12, 2008 10:20 am

كيف تحضى بمغفرة الله .؟

القاهرة- فراس برس- يسعى المؤمن في هذه الدنيا ويعمل ويكدح لكي يحضى بمغفرة الله لذنوبه فيجتهد في العبادة والطاعة رجاء ذلك ، لعلمه بتقصيره في جنب الله ، وكلنا ذوو خطاء ، ولقد تكالبت علينا الدنيا بشهواتها وشبهاتها ، وأخذنا نجمع من حطامها ومن متاعها الزائل ، في الوقت الذي أثقلت الذنوب كواهلنا وأذهبت إشراقه وجوهنا وضيقت سعة نفوسنا ، وصرنا نبحث عن مخرج من هذه الذنوب ، ومن شفقة النبي

صلى الله عليه وسلم

بأمته رتب أعمال من عملها فانه يحضى بمغفرة الله ، ورحمة الله ، وكرم الله ، وسعة عفو الله ، رجاء حياة طيبة ، وسعادة أبدية ، وإليك بعض هذه الأعمال التي تعينك على التخلص من هذه الذنوب 1. الوضوء

- قال

صلى الله عليه وسلم

(إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء ثم خرج إلى الصلاة لم يرفع قدمه اليمنى إلا كتب الله عز و جل له حسنة و لم يضع قدمه اليسرى إلا حط الله عنه سيئة فليقرب أحدكم أو ليبعد فإن أتي المسجد فصلى في جماعة غفر له فإن أتي المسجد و قد صلوا بعضا و بقي بعض صلى ما أدرك و أتم ما بقي فإن أتي المسجد و قد صلوا فأتم الصلاة كان كذلك ) ( د هق ) عن رجل من الأنصار . [1 / 45 ] قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر ح : 440 في صحيح الجامع

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من توضأ هكذا ثم خرج إلى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة غفر له ما خلا من ذنبه) ( م ) عن عثمان

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من توضأ كما أمر و صلى كما أمر غفر له ما قدم من عمل) ( حم ن هـ حب ) عن أبي أيوب وعقبة بن عامر . قال الشيخ الألباني : (حسن) انظر ح : 6172 في صحيح الجامع [1 / 1112 ]

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من توضأ مثل وضوئي هذا ثم قام فصلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه بشيء غفر له ما تقدم من ذنبه) ( ن) عن عثمان . قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر ح : 6175 في صحيح الجامع [1 / 1112 ]

- وعن الحارث مولى عثمان قال جلس عثمان رضي الله عنه يوما وجلسنا معه فجاء المؤذن فدعا بماء في إناء أظنه يكون فيه مد فتوضأ ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ وضوئي هذا ثم قال من توضأ وضوئي هذا ثم قام يصلي صلاة الظهر غفر له ما كان بينها وبين الصبح ثم صلى العصر غفر له ما كان بينها وبين الظهر ثم صلى المغرب غفر له ما كان بينها وبين العصر ثم صلى العشاء غفر له ما كان بينها وبين المغرب ثم لعله يبيت يتمرغ ليلته ثم إن قام فتوضأ فصلى الصبح غفر له ما بينها وبين صلاة العشاء وهن الحسنات يذهبن السيئات . رواه ( حم ) بإسناد حسن وأبو يعلى والبزار قال الشيخ الألباني : (حسن لغيره ) أنظر: صحيح الترغيب والترهيب [1 / 88 ]

2. كثرة الخطاء إلى المساجد

- قال

صلى الله عليه وسلم

(ألا أدلكم على ما يكفر الله به من الخطايا و يزيد في الحسنات ؟ إسباغ الوضوء على المكروهات و كثرة الخطى إلى المساجد و انتظار الصلاة بعد الصلاة) رواه ( هـ ) قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 2617 في صحيح الجامع [1 /439]

3. المحافظة على الصلوات الخمس وأدائها بخشوع

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من توضأ فأحسن وضوءه ثم صلى ركعتين لا يسهو فيهما غفر له ما تقدم من ذنبه) وفي رواية عنده (ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء ويصلي ركعتين يقبل بقلبه وبوجهه عليهما إلا وجبت له الجنة) رواه ( د ) صحيح الترغيب والترهيب [1/94] قال الشيخ الألباني : ( حسن صحيح )

- قال

صلى الله عليه وسلم

(يبعث مناد عند حضرة كل صلاة فيقول : يا بني آدم قوموا فأطفئوا عنكم ما أوقدتم على أنفسكم . فيقومون فيتطهرون فتسقط خطاياهم من أعينهم ويصلون فيغفر لهم ما بينهما ثم توقدون فيما بين ذلك فإذا كان عند صلاة الأولى نادى : يا بني آدم قوموا فأطفئوا ما أوقدتم على أنفسكم فيقومون فيتطهرون ويصلون فيغفر لهم ما بينهما فإذا حضرت العصر فمثل ذلك فإذا حضرت المغرب فمثل ذلك فإذا حضرت العتمة فمثل ذلك فينامون وقد غفر لهم ثم قال : فمدلج في خير ومدلج في شر ) . قال الشيخ الألباني: ( حسن ) أنظر: السلسلة الصحيحة [6 / 59 ]

- قال

صلى الله عليه وسلم

(تحترقون تحترقون فإذا صليتم الصبح غسلتها ثم تحترقون تحترقون فإذا صليتم الظهر غسلتها ثم تحترقون تحترقون فإذا صليتم العصر غسلتها ثم تحترقون تحترقون فإذا صليتم المغرب غسلتها ثم تحترقون تحترقون فإذا صليتم العشاء غسلتها ثم تنامون فلا يكتب عليكم حتى تستيقظوا) رواه الطبراني في الصغير والأوسط عن عبدالله بن مسعود

رضي الله عنه

وإسناده حسن ورواه في الكبير موقوفا عليه وهو أشبه ورواته محتج بهم في الصحيح قال الشيخ الألباني ( حسن صحيح ) أنظر: صحيح الترغيب والترهيب [1/86 ]

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من لقي الله لا يشرك به شيئا يصلي الخمس ويصوم رمضان غفر له قلت أفلا أبشرهم يا رسول الله قال دعهم يعملوا ) . رواه ( حم ) عن معاذ بن جبل

رضي الله عنه

أنظر: مشكاة المصابيح [1 / 10 ] قال الشيخ الألباني: (صحيح )

- قال

صلى الله عليه وسلم

(خمس صلوات افترضهن الله من أحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن وأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له على الله عهد أن يغفر له ) . رواه أحمد وأبو داود وروى مالك والنسائي عن عبادة بن الصامت ( صحيح ) مشكاة المصابيح [1/125 ]

4. الصلاة بخشوع بلا سهو فيها

- قال

صلى الله عليه وسلم

(من صلى سجدتين لا يسهو فيهما غفر الله له ما تقدم من ذنبه) . رواه ( حم ) عن زيد بن خالد الجهني

رضي الله عنه

قال الشيخ الألباني (حسن ) مشكاة المصابيح [1 / 127 ]

- قال

صلى الله عليه وسلم

(خمس صلوات افترضهن الله من أحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن وأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له على الله عهد أن يغفر له ومن لم يفعل فليس على الله عهد إن شاء غفر له وإن شاء عذبه) رواه ( د ) صحيح الترغيب والترهيب [1/ 88 - 95 ] قال الشيخ الألباني: ( صحيح لغيره )

5. التأمين قول (آمين في الصلاة)

- قال

صلى الله عليه وسلم

(إذا أمن الإمام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه ) . أخرجه ( خ ) ( 1 / 201 ، 3/194) و( م ) ( 2 / 7 )

بلال ابو عمر

ذكر عدد الرسائل : 19
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى