القسام فى الميدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القسام فى الميدان

مُساهمة من طرف الشيشانى في الإثنين مايو 05, 2008 5:52 pm

تقرير ـ وكالات:

وصف التحقيق الداخلي الذي أجراه جيش الاحتلال إن عملية "نذير الانفجار" التي نفذتها كتائب القسام في موقع كرم أبو سالم أقصى جنوب قطاع غزة بـ"الجريئة"، مؤكدة أن العملية استهدفت خطف جندي صهيوني يضاف إلى الأسير جلعاد شاليت، ولكن يقظة ضابط بدوي في الجيش أدت إلى إفشالها.

ووفق التقرير الذي نشر الثلاثاء 22-4-2008، قررت قيادة جيش الاحتلال إغلاق جميع المعابر الصهيونية مع قطاع غزة، حتى تنهي ترتيب مسألة الضمانات الأمنية فيها من جديد، خشية من عمليات المقاومة التي باتت تؤرق الاحتلال، حيث وصفها بـ"الطموحة".

وكانت كتائب القسام الذراع العسكرية لحماس وضمن خططها لكسر الحصار، نفذت عملية استشهادية في كرم أبو سالم السبت الماضي أسفرت عن إصابة (13) جندياً صهيونياً، واستشهاد (3) من منفذي العملية، حيث أذهلت العملية الاحتلال الصهيوني وقادته العسكريين ، فطلب قادتها تغيير إستراتيجية التعامل مع حماس وإتباع سياسية الهجوم.

تطور قوة حماس

وقال اللواء "يوآف غلانت" قائد اللواء الجنوبي للجيش:" إن هذه العملية المزدوجة، هي قفزة كبيرة في نشاط رجال حماس العسكري، لم يشهد الكيان الصهيوني مثلها منذ تطبيق خطة الفصل، وهو يعني الشيء الكثير بالنسبة لدولة الاحتلال لأنها تدل على تطور جدي في قوة حماس العسكرية وحسن التدريب".

وأضاف "غلانت"، "أن قواته ستختار الوقت الملائم والشكل الملائم للرد على هذه العملية"، ملمحاً إلى أنه ينوي الاقتراح على الحكومة أن تأمر بإغلاق معبر كرم أبو سالم القريب من الموقع العسكري الذي يحمل ذات الاسم ونفذت فيه العملية، علماً أنه مستخدم لتنقل الأفراد والبضائع قبل الحصار ".

وفي ذات السياق، أجمع قادة الاحتلال بأن قوة حماس العسكرية تطورت بشكل كبير، وقال أحد كبار الضباط الصهيونيين :" أمامنا قوة جدية تذكرنا بقوة حزب الله وقدراته القتالية، وعلينا ألا نشعر بالارتياح إزاء تمكننا من إفشال عمليات حماس الأخيرة".

وأضاف " فهذه العمليات تحفز حماس على تكرار التجربة حتى تنجح، وعليه يجب أن ننتقل بأقصى السرعة من الدفاع عن النفس في مواجهة حماس إلى الهجوم الكاسح".

وعاد وزير المواصلات الصهيوني شاؤول موفاز، (وهو وزير الحرب الأسبق ورئيس أسبق لأركان جيش الاحتلال)، إلى اقتراحه ضرورة وضع خطة شاملة لضرب حماس، تبدأ فوراً باغتيال عددٍ من قادتها.

التقرير الداخلي

وسردت لجنة التحقيق الداخلية في جيش الاحتلال، ما جرى السبت الماضي في موقع "كرم أبو سالم"، وقالت :" تقدمت ثلاث آليات تابعة لقوات حماس -في إشارة لكتائب القسام- إلى (كيرم شالوم) بطريقة تمويهية، فقد حاولت هذه القوات التظاهر بأنها قوة صهيونية ، حيث ضمت سيارتي جيب عسكريتين مطليتين بنفس لون طلاء سيارات الجيش وسيارة مجنزرة تسير وراءهما بلون مشابه".

وجاء في التقرير أن الآليات الثلاث سارت بنفس طريقة سير الآليات الصهيونية ، ومع دخولها إلى الموقع، قصفت قوات أخرى من القسام الموقع بقذائف هاون من داخل قطاع غزة، بهدف إشغال الجنود بالقصف وعدم الانتباه للسيارات العسكرية.

وكان الهدف -حسب لجنة التحقيق- تفجير السيارتين العسكريتين قرب الجنود الصهاينة الموجودين بشكل مكثف بالموقع، لقتل أكبر عدد منهم، ومن ثم اختطاف أحدهم حيا أو جريحا بواسطة السيارة المجنزرة والهروب به إلى القطاع لينضم إلى الجندي الأسير شاليط.

ولكن يقظة الضابط العربي برتبة رائد في وحدة الدوريات البدوية، من جهة وفشل أداء رجال حماس من جهة ثانية، والتدرب المسبق على مثل هذه العمليات من جهة ثالثة، أجهضت المخطط، فانتهى بتصفية المقاومين المشاركين في العملية أجمعين - على حد قول اللجنة.

وتحدث التقرير أن مقاومو القسام فجروا السيارة الأولى بالقرب من موقع عسكري كان خاليا ولم تقع إصابات، وعندما تقدمت السيارة الثانية، انتبه الرائد البدوي (وحيد) إليها وعرف أنها ليست صهيونية مع أنها تحمل شارات عسكرية صهيونية ، فأمر جنوده بالاختباء في المصفحات، ونجح غالبيتهم في الاختباء، وأصيب مَنْ لم ينجح، وبلغت الإصابات ثمانية، ثلاث منها متوسطة والباقية خفيفة".

وأكدت اللجنة أن حماس خططت لعدة عمليات تفجير أخرى في المنطقة في آن واحد، ولكن مخططها لم ينجح، ففي بعض الأماكن تراجعوا، بسبب وجود قوات الجيش بشكل مكثف، والعملية الثانية تمت في الوقت نفسه تقريبا الذي وقعت فيه عملية "كرم أبو سالم"، ولكن في منطقة أخرى على الحدود تماما ما بين الأراضي المحتلة وقطاع غزة ".

الشيشانى

ذكر عدد الرسائل : 28
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى